تبلیغات
بانک مقالات فارسی و عربی - طه حسین زرع الأساطیر والشبهات فی قلب السیرة النبویة
 
بانک مقالات فارسی و عربی
من طلبَ شیاً و جدَّ، وَجَد؛

طه حسین زرع الأساطیر والشبهات فی قلب السیرة النبویة

المستخلص

اتخذ طه حسین النبی و عصره مادة للأدب الأسطوری مستخدما الأساطیر الیونانیة والرومانیة و الفرنسیة و ساق الأدب العربی على غیر طریقه و ألبسه ثوبا من غیر نسجه و نسج علیه نسجا أوروبیا و ساقه فی نفس الطریق الذی افتن بالأدب الأوروبی الغربی بصورة عامة و بالأدب الفرنسی بصورة خاصة و فی الحقیقة محاکاة محضة یعرض على قارئه ولکن باسم التجدید. ولکنه قلد- بالفعل- فلاسفة الغربیین فی الشک و التشکیک و سفسط فیه بدل أن یکون بحثا علمیا یعتمد على سند عقلی أو علمی سلیم. و بحثه فی شتى المجالات خاصة فی مجال اللغة العربیة و الأدب العربی و تاریخه کله یرى إلى قصد واحد؛ هو سیادة الفکر الغربی و سیطرته على کل شیء و قد أوفى دوره الذی – کان لا بد أن یلعب-؛ لأنه عمیل الأدب الغربی ضد الثقافة و الهویة العربیة الإسلامیة. و کتابه فی الشعر الجاهلی – کما نفسه یعتقد هذا أسلوب جدید فی البحث…- فی الحقیقة استنساخ لآراء مرجلیوث حول الشعر الجاهلی فی مقاله "أصول الشعر العربی" و حاشیة کتبها الدکتور طه حسین على نص هذه المقالة.زد على ذلک أن القدماء أنفسهم استخدموا هذا الأسلوب فی روایاتهم . الکلمات الرئیسیة: طه حسین، الأساطیر،التشکیک، مرجلیوث،الشعرالجاهلی.

المقدمة

سعى طه حسین إلى زرع الأساطیر والشبهات فی قلب السیرة النبویة لتلویثها بعد أن نقاها مؤرخو الإسلام و ذلک لإفساد العقول بالتشکیک و دفع الریبة إلى نفوس المسلمین فی شأن الإسلام والرسول إنه رجل کلف بالأساطیر وسعى على إحیائها و إن هذا لیثیر کثیرا من التساؤل، إذ أنه فشل فی تثبیت أغراضه عن طریق العقل و البحث العلمی . إذن لجأ إلى الأساطیر ینمقها فیقدمها للناس مظهرا لما فیها من أوهام.

هناک إیجابیات کثیرة فضلا عن السلبیات، إذا أشار إلى الآفات لا بد أن یطرح الخرافات. و علیه أن لا ینظر إلى الدین کأسطورة و هذا التفسیر و النظریة للأصولیین، و أنى له من طه حسین الذی یدعی بأنه من المستنیرین الذین یریدون تحطیم قواعد السنة و أصولها، و هذا النوع من التقهق رإلى الوراء لشخص کطه حسین عجیب! و أنه یفسر کل شیء بالأسطورة، أسطورة الیونان و الرومان. زد على ذلک، أنه نسی أن الدین لیس موضوعا للبحث، و نفسه یعتقد أیضا لا بد أن یکون منفصلا عن البحث و العلم( طه حسین، العلم و الدین،جریدة السیاسة،ص5).و لیس الدین مادة للبحث العلمی و الدراسة العلمیة و أنّى للدین و الأسطورة! و أنّى لطه حسین الذی یقول: أنا لا أقبل حتى أنقد و أتحرى و أحلل و أدقق فی التحلیل(طه حسین، فی الشعر الجاهلی،ص128). وهذا ما دفع الدکتور هیکل صدیقه إلى أن یقول فی کلامه عن کتاب "على هامش السیرة": لقد تحول طه الرجل الذی لا یخضع لغیر محکمة النقض و العقل إلى رجل کلف بالأساطیر یعمل على إحیائها.و أستمیح الدکتور طه العذر إن خالفته فی اتخاذ النبی صلی الله علیه و سلم مادة للأدب الأسطوری …فالنبی صلى الله علیه و سلم و سیرته و عصره تتصل بحیاة ملایین المسلمین جمیعا بل هی فلذة من هذه الحیاة و أعلم أن هذه الإسرائییلیات قد أرید بها إقامة مثیولوجیة إسلامیة لإفساد العقول و القلوب من سواد الشعب، و لتشکیک المستیرین و دفع الریبة لنفوسهم فی شأن الإسلام و نبیه من أجل ذلک أود أن یفصل الدکتور بین ما یتصل بالعقائد و ما لا یتصل بها .. ثم یقول" هیکل" و الحق أننی کنت أشعرأثناء قراءتی هذا الجزء و کأنما أقرأ فی کتاب من کتب الأساطیر الفرنسیة أو فی بعض ما کتب آناتول فرانس.

و یقول الأستاذ الرافعی: فلما یکون طه حسین کافرا و مؤمنا فی عقله و شعوره، ولا یکون فی فلسفته هذه مغفلا من ناحیة و مخطئا من ناحیة أخرى، و هل یجتمع هذا التناقض إلا فی عقل واهن ضعیف کعقل الأستاذ، و إلا فمن ذا الذی یعقل أن نفی النبوة و الوحی و تکذیب الکتب السماویة هو على وصف من الأوصاف علم و عقل و على وصف آخر دین و إیمان. إذن لیس عجیبا أن الدهر یسیربه القهقرى یرجع به إلى الوراء ولایمضی به إلى الأمام. و هنا نذکر بعض المواقف التی تعتبرها أسطورة

یعتقد تصور العصر الجاهلی القریب من الإسلام بأنه لم یضع تصورا واضحا قویا بشرط ألا نعتمد على الشعر، بل على القرآن من ناحیة، و التاریخ و الأساطیر من ناحیة أخرى (طه حسین، فی الشعر الجاهلی،دار الکتب المصریة بالقاهرة، 1926م، ص 8). یقول عن الشعر الجاهلی واللغة: فواضح جدا لکل من له الإلمام بالبحث التاریخی عامة و بدرس الأساطیر و الأقاصیص خاصة أن هذه النظریة متکلفة مصطنعة فی عصور متأخرة دعت إلیها حاجة دینیة أو اقتصادیة أو سیاسیة(طه حسین، فی الشعر الجاهلی،ص 26). یتکلم عن الکعبة کسلطان قوی و رمز قوی یرید أن یقف فی سبیل انتشار الیهودیة من ناحیة و ا لمسیحیة من ناحیة أخرى.فنحن نلمح فی الأساطیر أن شیئا من المنافسة الدینیة کان قائما بین مکة و نجران ونحن نلمح فی الأساطیر أیضا أن هذه المنافسة الدینیة بین مکة و بین الکنیسة التی أنشأها الحبشة فی صنعاء هی التی دعت إلى حرب الفیل التی ذکرت فی القرآن (فی الشعر الجاهلی،ص28). فمن المعقول جدا أن تبحث هذه المدنیة الجدیدة لنفسها عن أصل تاریخی قدیم یتصل بأصول التاریخیة الماجدة التی تتحدث عنها الأساطیر. و إذن فلیس ما یمنع قریشا من أن تقبل هذه الأسطورة التی تفید أن الکعبة من تإسیس إبراهیم و إسماعیل، کما قبلت روما قبل ذلک و لأسباب مشابهة أسطورة أخرى صنعها لها الیونان تثبت أن روما متصلة بإینیاس ابن پریام صاحب طروادة (فی الشعر الجاهلی، ص29).

و فی البحث عن الأنساب یعتقد بأن هذا کله أقرب إلى الأساطیر منه إلى علم الیقین (فی الشعر الجاهلی، ص31). أنکر المقدسات الواضحة التاریخیة المبرهنة علیها فی الکتب الدینیة بدون أی دلیل منطقی أو استدلال علمی. کسبیل المثال رفض قصة إبراهیم و إسماعیل مع أنها فی القرآن و التوراة و الإنجیل موجودة، و ینکرها بدون إرائة السند العلمی و التاریخی الصحیح و اعتبرها أسطورة. و إذا قبلنا رأیه أن هذه الکتب السماویة کلها أسطورة؛ فلماذا یستند إلیها فی مواضع کثیرة و یستشهد و یتمثل بها على إثبات مدعاه؟ والسؤال هو: هل یمکن لباحث أن یستند على أسطورة لإثبات مدعاه فی المسائل التاریخیة أوالأدبیة و غیرهما؟ طبعا، "لا". و هو بالفعل یخالف رأیه و عقیدته و هذا لیس أسلوبا علمیا یلیق الاعتماد علیه.

یعتقد أن کل ما کان یتحدث به ابن إسحاق و یرویه الطبری من تاریخ العرب وآدابهم، و ما یکتبه المؤرخون والأدباء عن العرب فی هذا العصرأسطورة بقوله: ذلک لأن الکثرة من هؤلاء المؤرخین و الأدباء لم تتأثر بعد بهذا المنهج الحدیث، ولم تستطع بعد أن نؤمن بشخصیتها و أن تخلص هذه الشخصیة من الأوهام و الأساطیر (فی الشعر الجاهلی، ص46). . و یرى فی بعثة النبی شیئا من الأسطورة لإقناع العامة و یقول: و أنت تستطیع أن تحمل على هذا کله ما یروى من هذا الشعر الذی قیل فی الجاهلیة ممهدا لبعثة النبی و کل ما یتصل به من هذه الأخبار و الأساطیر التی تروى لتقنع العامة بأن علماء العرب و کهانهم و أحبار الیهود و رهبان النصارى کانوا ینتظرون بعثة نبی عربی یخرج من قریش أو من مکة (فی الشعر الجاهلی، ص69) کذلک فی مسألة الدین و انتحال الشعر؛ کلامه بشأن النبی إن لم یکن فیه طعن صریح ظاهر إلا أنه أورده بعبارة تهکمیة تشف عن الحط من قدره و ینکر التوراة و الإنجیل مما قیل فیهما حول بعثة النبی. و یرى أن الانتحال کان لإثبات صحة النبوة و صدق النبی، لإقناع عامة الناس و اعتبر بعثة النبی و حیاته أسطورة وضعها علماء الیهود و النصارى من الأحبار و الرهبان (طه حسین، فی الشعر الجاهلی،ص 69). و یعتقد أن نوعا آخر من تأثیر الدین فی انتحال الشعر و إضافته إلى الجاهلیین هو ما یتصل بتعظیم شأن النبی من ناحیة أسرته و نسبه فی قریش و … (طه حسین، فی الشعر الجاهلی،ص 72) و إذن فیجب أن تخترع القصص و الأساطیر و ما یتصل بها من الشعر لیثبت أن المخلصین من الأحبار و الرهبان کانوا یتوقعون بعثة النبی (فی الشعر الجاهلی، ص72).

فی القصص یعتقد أنه تأثر بروح الشعب الذی کان یُتحدث إلیه. و من هنا عنی عنایة شدیدة بالأساطیر و اجتهد فی تفسیر هذه الأساطیرو إکمال الناقص منها و توضیح الغامض(فی الشعر الجاهلی، ص93). ویذکر من مصادر القصة مصدر فارسی و ما یتصل بأخبارهم و أساطیرهم و أخبار الهند و أساطیرها (فی الشعر الجاهلی، ص46). و عندما یتکلم عن امرئ القیس یرى أن الناس لم یعرفوا شیئا إلا اسمه هذا، و إلا طائفة من الأساطیر و الأحادیث تتصل بهذا الاسم (فی الشعر الجاهلی، ص134) و هنا یحسن أن نلاحظ أن الکثرة من هذه الأساطیر و الأحادیث لم تشعّ بین الناس إلا فی عصر متأخر و فی عصر الرواة المدونین و القصاصین ( نفس الصفحة).

یتکلم عن أثر القصص فی انتحال الشعر بأن الرواة و العلماء خدعوا .على سبیل المثال یذکر انخداع ابن سلام عن هذا الشعر المنتحل هذه الطائفة التی رواها على أنها أقدم ما قالته العرب من الشعر الصحیح، و التی یضاف بعضها إلى جذیمة الأبرش، و بعضها إلى زهیر ابن جناب و بعضها إلى أعصر بن سعد بن قیس عیلان. و کل هذا الشعر إذا نظرت فیه سخیف سقیم ظاهر التکلف بین الصنعة. واضح جدا أن راویا من الرواة أو قاصا من القصاص تکلفه لیفسر مثلا من الأمثال أو أسطورة من الأساطیر أو لفظا غریبا أو لیلذ القارئ أو السامع لیس غیر(فی الشعر الجاهلی، ص99).ویعتبره من أشخاص الأساطیر بقوله: أ لیس واضحا جلیا أن هذین البیتین إنما قیلا فی الإسلام لیفسرا اسم هذا الرجل الذی هو فی حقیقة الأمر من أشخاص الأساطیر لا نعرف أ وجد فی حقیقة الأمر أم لم یوجد. و بالنسبة إلى البقیة کذلک حول مالک و سعد ابنی زید مناة ابن تمیم. فنحن لا نعرف من سعد و من مالک و من زید مناة و من تمیم. و أکبر الظن عندنا أنهم أشخاص أساطیر لم یوجدوا قط. (فی الشعر الجاهلی، صص100و101).و على هذا الأساس یعتبر کل هذه الأسماء و الأمثال أسطورة بقوله: و تستطیع أن تذهب هذا المذهب من الفهم و التفسیر فی کل هذه الحکایات و الأساطیر التی تتصل بالأسماء و الأمثال و الأمکنة و ما إلیها و ما ینشد فیها من الشعر(فی الشعر الجاهلی، ص102). و یعتبر" أیام العرب" أو "أیام الناس" أسطورة فی قوله: فحرب البسوس و حرب داحس و الغبراء و حرب الفساد و هذه " الأیام" الکثیرة التی وضعت فیها الکتب و نظم فیها الشعر لیست فی حقیقة الأمر إلا توسیعا و تنمیة لأساطیر و ذکریات کان العرب یتحدثون بها بعد الإسلام (فی الشعر الجاهلی، ص 104).

یقول فی تأثیر الشعوبیة فی انتحال الشعر ،فیکفی أن یحاول الشاعر من الموالی الافتخار على العرب لیفکر فی أن یثبت أن العرب أنفسهم کانوا قبل أن یتیح لهم الإسلام هذا التغلب یعترفون بفضل الفرس و تقدمهم، و یقولون فی ذلک الشعر یتقربون به إلیهم و یبتغون به المثوبة عندهم، و لاسیما إذا کانت الحوادث التاریخیة و الأساطیر تعین على ذلک و تدنى منه(فی الشعر الجاهلی، ص110).

فی بحث قصص و تاریخ یعتقد أن هذا البحث کله أساطیر و لیس حقا بقوله: و لن نستطیع أن نسمی حقا ما لیس بالحق، و تاریخا ما لیس بالتاریخ. و لن نستطیع أن نعترف بأن ما یروى من سیرة هؤلاء الشعراء الجاهلیین و ما یضاف إلیهم من الشعر تاریخ یمکن الاطمئنان إلیه أو الثقة به؛ و إنما کثرة هذا کله قصص و أساطیر لا تفید یقینا و لا ترجیحا، و إنما تبعث فی النفوس ظنونا و أوهاما (فی الشعر الجاهلی، ص 125). و یعتقد أن اخبار الجاهلیین و أشعارهم لم تصل إلینا من طریق تاریخیة صحیحة، و إنما وصلت إلینا من هذه الطریق التی تصل منها القصص و الأساطیر: طریق الروایة و الأحادیث، طریق الفکاهة و اللعب، طریق التکلف و الانتحال (فی الشعر الجاهلی، ص 126). و لهذا یرى أن یکون لمؤرخ الآداب العربیة موقفان مختلفان: أحدهما أمام الأساطیر و الأقاصیص و الأسمار التی تروى عن العصر الجاهلی. و الثانی أمام النصوص التاریخیة الصحیحة التی تبتدئ بالقرآن (فی الشعر الجاهلی، ص 127). و یعتقد الخیال الشعبی للعرب قد جدّ و عمل و أثمر، و کانت نتیجة جده و عمله و إثماره هذه الأقاصیص و الأساطیر التی تروى لا عن العصر الجاهلی وحده بل عن العصور الإسلامیة التاریخیة أیضا (فی الشعر الجاهلی، ص 127).

و لکن طه حسین یحکم فی البدایة على انتحال الشعر الجاهلی و یلح على أن الشعر الجاهلی غیر موجود و ینفی کل ما یتعلق بالأدب الجاهلی و الشعر الجاهلی و أیام العرب و أسواق العرب و یعتبرها أسطورة (طه حسین، فی الشعر الجاهلی،صص 104و 105).

و یعتبر الشخصیات الموجودة فی الشعر الجاهلی أساطیر مثل امرئ القیس، عنترة، طرفة و غیرهم، الذین اعتبرهم قبل بضعة أشهر من نشر کتابه فی الشعر الجاهلی من قادة الفکر و کان یعتقد و یؤکد أنهم أساس الحضارة الإسلامیة و یستطرد للمقارنة بین بداوة الیونان و أشعارها و بین بداوة عرب الجاهلیة و أشعارهم. و هذا نصّ عبارته: "علام تقوم الحیاة العربیة فی بداوة العرب و أول عهدهم بالإسلام؟ على الشعر …هل کانت توجد الحضارة الإسلامیة التی ظهر فیها مَنْ ظهر من الخلفاء و العلماء و أفذاذ الرجال لو لم تجد البداوة العربیة التی سیطر علیها امرؤ القیس و النابغة و الأعشى و غیر هم من الشعراء الذین الذین نبخسهم أقدارهم و لا نعرف لهم حقهم؟ "(طه حسین، قادة الفکر ، دار المعارف بمصر، ابریل 1925 م صص10و 11).

و فی البحث عن شخصیة امرئ القیس یعتقد أنه أسطورة و خلط کثیر فی حیاته و هذا أوضح دلیل على ما نذهب إلیه من أنه إن یکن قد وجد حقا-و نحن نرجح ذلک و نکاد نوقن به- فإن الناس لم یعرف عنه شیئا إلا اسمه هذا، و إلا طائفة من الأساطیرو الأحادیث تتصل بهذا الاسم (طه حسین، فی الشعر الجاهلی،ص134). و أشبه بشخصیة الشاعر الیونانی هومیروس، وأن تنقله فی البلاد و التجاءه و استعانته کلها شیء یلاحظ فی حیاة هومیروس من الکرامة و التجلة و الإعراض و الانصراف. لایشک مؤرخوا الآداب الیونانیة الآن فی أنها قد وجدت حقا، و أثرت فی الشعر القصصی حقا، و کان تأثیرها قویا باقیا؛ و لکنهم لا یعرفون من أمرها شیئا یمکن الاطمئنان إلیه، و إنما ینظرون إلى هذه الأحادیث التی تروى عنه کما ینظرون إلى القصص و الأساطیر لا أکثر و لا أقل (فی الشعر الجاهلی، ص138).و هذا موقفه من شخصیات أخرى،على سبیل المثال: یرى أن کل ما یضاف إلى المتلمس من شعر- أو أکثره على أقل تقدیر- مصنوع لتفسیر طائفة من الأمثال و من الأخبار، فسره القصاص و استمدوا تفسیره من هذه الأساطیر الشعبیة لم یکن الناس یعرفون من أمره شیئا (فی الشعر الجاهلی، ص180.) ومهما یکن من شیء فلیست شخصیة مهلهل بأوضح من شخصیة امرئ القیس أو عبید أو عمرو بن قمیئة ؛و إنما ترکت لنا قصة البسوس منه صورة هی إلى الأساطیر أقرب منها إلى أی شیء آخر (فی الشعر الجاهلی، ص160).

و أما موضعه من عمرو بن کلثوم فهو یرى قد أحیط فی مولده و نشأته بل فی مولد أمه بطائفة من الأساطیر لا یشک أشد الناس سذاجة فی أنها لون من ألوان العبث و الانتحال (فی الشعر الجاهلی، ص164) و یعتقد أن هذه الأحادیث التی حول شخصیته کلها تدل على أن عمرو بن کلثوم قد أحیط بطائفة من الأساطیر جعلته إلى أبطال القصص أقرب منه إلى أشخاص التاریخ (فی الشعر الجاهلی، ص165). .و أما موقفه عن طرفة فنفس الموقف عن الآخرین و یعتقد أن له وللمتلمس أسطورة لهج بها الناس منذ القرن الأول للهجرة و هم یختلفون فی روایتها اختلافا کثیرا (فی الشعر الجاهلی، ص173).

یمکن أن نعتبر الأسطورة من أهم المصادر و مادة البحث و الدراسة عند طه حسین؛ لأنه رجل کلف بالأساطیر. و تثیر أغراضه کثیرا من التساؤل؛ لأنه یشعر بالفشل فی تثبیت العقل و البحث العلمی إذن لیس بعجیب أن یلجأ إلى الأساطیر ینمقها ویوشیها فیقدمها للشعب فیها من أوهام فی ظاهر تفنى الناس. و قد خلط کل ما کان بین أیدیه بالأساطیر خلطا شدیدا،خلطها بأساطیر الیونان و الروم. خلطها بسیرة النبی مع إثارة جو من الاضطراب، و خلط تاریخ الإسلام بالأساطیر، إنه اعتبر قصة هجرة إبراهیم و إسماعیل إلى مکة و بناء الکعبة أسطورة من تلفیق الیهود و حدیثة العهد قبیل الإسلام و زعم القرآن أسطورة من صنع النبی و الأسطورة لا تعنی أن یکون الکاتب کذابا، طعن صریح فی القرآن حیث نسب الخرافة و الکذب بهذا الکتاب السماوی و تعرضه بحماقة متهما إیاه بأنه استعان بالأساطیر الکاذبة بغرض التقرب من الیهود و أنکر ما جاء فی التوراة و الإنجیل عن النبی.ویعتبر الشخصیات الموجودة فی الشعر الجاهلی أسطورة و کذلک کل ما یتصل بالأدب الجاهلی من الأمثال و الأشعار و الروایات و الأیام و القصص بحیث لا یبقی و لایذر شیئا. و قصارى القول أنه استخدم الأسطورة لیبرهن على النتائج التی وصل إلیها من قبل أو ربما أملیت علیه و کان لابد له أن یأتی بدلائل یثبت هذه الآراء و أن تکون ذریعة للوصول إلى هذه النتائج؛ لهذا نراه اختلط الحابل بالنابل. و أحیانا یبرهن على شیء فی حینه یرفضه کما لا حظنا فی الإسناد إلى القرآن و الروایات و الأدیان و القصص لکلفه بالأسطورة یعتبر کلها من الأساطیر و یربطها بأسطورة الیونان و الرومان، الشیء الوحید الذی لا یرفضه و لا ینقده. و استغل هذا کله لصالحه و عند الحاجة إلیه.

فی الحقیقة یمکن و نستطیع أن نقول: أنه سطا على بحث مرغلیوث المستشرق البریطانی الیهودی الحقود من بغضه و حقده ضد القرآن و الإسلام و النبی؛ لأنه لم یشک فی الشعر الجاهلی أقل شک قبل أن یظهر بحث مرغلیوث فی خصوص أصول الشعر العربی ثم أصبح الدکتور طه حسین فجأة من الشاکین فیه و هبّ کعاصفة و ریح عاتیة على الشعر الجاهلی حیث لم یبق شیئا منه، و حتى المقدار القلیل الذی هو نفسه یقبله؛ یعتقد أنه لاینبغی الاعتماد علیه؛ لأنه نتج ببلبلة فکریة لیس لها أساس من علم أو منطق فجنى على العلم و الدین و الأدب بما أنه قارن هذا کله بالأسطورة ومماثلة بأسلوب الغربی و أساتذته الغربیین خاصة مرغلیوث کان امتثالا و وفاء و انعکس هذا فی کتابه "فی الشعر الجاهلی" بصورة رائعة.





نوع مطلب :
برچسب ها :
لینک های مرتبط :


یکشنبه 15 مرداد 1396 10:47 ب.ظ
When I initially commented I clicked the
"Notify me when new comments are added" checkbox and now each time a comment is added I get several emails with the
same comment. Is there any way you can remove me from that service?
Thanks a lot!
شنبه 14 مرداد 1396 10:32 ب.ظ
Howdy, I believe your site might be having
browser compatibility problems. When I take a look at your blog in Safari, it
looks fine however, if opening in I.E., it has some overlapping issues.
I just wanted to provide you with a quick heads up!
Other than that, great blog!
جمعه 13 مرداد 1396 04:55 ب.ظ
If some one wants expert view on the topic of running
a blog then i recommend him/her to go to see this webpage, Keep up the good job.
جمعه 6 مرداد 1396 11:32 ب.ظ
Greetings! Very helpful advice in this particular post!

It is the little changes which will make the most important changes.
Many thanks for sharing!
چهارشنبه 23 فروردین 1396 06:26 ق.ظ
Hi! I know this is kind of off topic but I was wondering
if you knew where I could get a captcha plugin for my comment form?

I'm using the same blog platform as yours and I'm having problems finding one?

Thanks a lot!
سه شنبه 15 فروردین 1396 08:55 ق.ظ
Hurrah, that's what I was exploring for, what a information! present here at this
weblog, thanks admin of this website.
دوشنبه 14 فروردین 1396 05:48 ب.ظ
Hello my loved one! I want to say that this article is awesome,
great written and include approximately all vital infos.
I would like to peer more posts like this .
دوشنبه 5 دی 1390 06:01 ب.ظ
ابوسک
چهارشنبه 23 آذر 1390 10:24 ق.ظ
أهلین اخی.کیفک
فی مقالة حول طه حسین،،،خطرفی بالی سؤال،کیف یعنی طه حسین الذی استندفی کل اقواله واثباتهم الی القران و...فی النهایة لیبرهن علی ما وصل الیه من النتائج التجأالی الاساطیر؟
بغض النظرعن عقائده الاخیرة،برأیک هل یمکن یوجدهناک سبب اخر لتحول عقائده و ....
لأن من شخص کطه بعیدبهذه السهولة یخلط الحابل بالنابل...برایی یوجدهناک سبب اخرونحن لم نعرف
بصراحة عندماعرفت طه حسین بکتابه تاریخ الادب العربی وبعدشاهدت ان افکاری تحولت من الارض الی السما صعب کان لی اصدق هویقول هکذا...صعب ایضا الی أن انقده نقدا کمانقدوه الاخرون ونفوه.ومن ثمة کان یجب علینا ان نشکره بالاول وبعدننقده.لا من بدایة الامرنبدأبمهاجمته ونذراقواله الجمیلة و...
هدا رایی انا وبس...
فی النهایة اشکرک مرة ثانیة علی بذل جهودک فی هذه الخطة
اسال التوفیق لک
هادی برومندسلام.
طه حسین هو شخص ادیب و له افکار و آراء خاصة لنفسه اولا و للاخرین ثانیا. اما فی مجال تناقض آرء عنده هی امر طبیعی کما نری فی العالم العلوم المختلفة بعض العلما یصدر النظریه حول موضوع خاصة و بعد مدة بسبب المطالعات اکثر و المشاهدات أو تجربیاته الشخصیة یرفض تلک النظریه التی صادر نفسه فی حقل هدا الموضوع خاصة.
 
لبخندناراحتچشمک
نیشخندبغلسوال
قلبخجالتزبان
ماچتعجبعصبانی
عینکشیطانگریه
خندهقهقههخداحافظ
سبزقهرهورا
دستگلتفکر


درباره وبلاگ

سلام..
بنده دانشجوی دکترای زبان و ادبیات عرب هستم.
هدف از این وبلاگ تبادل اطلاعات میان دانشجویان رشته زبان و ادبیات عربی و فارسی است. با پیشنهادات و نظرات خود ما را در بهبود این وبلاگ یاری كنید. درباره سوالاتی که بعضی از دوستان از طریق نظرات میفرستند لطفا یه ایمیل معتبر بنویسن که بتونم جوابشون رو بدم . بعضی از دوستان سوالاتشون رو از طریق نظرات وبلاگ بصورت خصوصی ارسال میکنند که بهتره بدونید که تو سیستم وبلاگ نویسی امکان پاسخ به نظرات خصوصی در صفحات وبلاگ وجود نداره. پس این دوستان لازمه که یک ایمیل بنویسن تا بتوانم جوابشون رو بدهم و یا اینکه بهتره که سوالشون رو از طریق ایمیل برام ارسال کنند.
اما بقیه دوستایی که تو قسمت نظرات سوال میکنند (غیر از پیام خصوصی) بهتره که صفحه ای که سوال کردن رو بخاطر بسپرن و برای دریافت جواب به همون صحفه مراجعه کنند.
اگه هم کسی از دوستان سوالی پرسیده که جواب نگرفته لطفا دوباره بفرسته. البته جواب های من جنبه ی پیشنهادی داره.
هرگونه پیشنهاد و انتقادی از طریق آدرس ذیر قابل انتقال است.
brumand.hadi@yahoo.com
موفق باشید.

مدیر وبلاگ : هادی برومند
مطالب اخیر
نویسندگان
جستجو

آمار وبلاگ
کل بازدید :
بازدید امروز :
بازدید دیروز :
بازدید این ماه :
بازدید ماه قبل :
تعداد نویسندگان :
تعداد کل پست ها :
آخرین بازدید :
آخرین بروز رسانی :